كلنا نعرف أن هذه الفترة الذهبية ✨ بالنسبة لإنتاج الفيديو، الشركات اليوم بدأت تستوعب اهتمامات الناس وقوة تأثير الفيديو في التسويق فمثلًا قبل عشر سنوات، من كان يصدق بأنه من الممكن إنتاج مقاطع فيديو يتم تصويرها من الجوال وتحقق مشاهدات بالملايين  أو القدرة على إنتاج فيديو يشرح منتج بدون استخدام أي كاميرا فعلية! 

 

مرحبًا، مسّاك أو صبّحك الله بالخير أنا فهد الدوسري من منصة زنك، الفيديو للدعاية والإعلام يثبت كل يوم فعاليته، فالأرقام اللي تُظهرها مؤشرات المبيعات تؤكد أن التسويق بالفيديو استثمار ناجح! إنتاج الفيديو ممتد التأثير فيعتبر أكثر طريقة لجعل علامتك التجارية مألوفة✔، كما أن خوارزميات البحث في جوجل اليوم تعطي الأولوية للمواقع التي تقوم بتوفير فيديو خاص، لكن بعض أصحاب المشاريع يستبعدون التسويق بالفيديو ويعتقدون أن إنتاج فيديو يحتاج ميزانية ضخمة جدًا و وقت طويل، مع أن الفيديو يُعتبر محاولة للمساعدة في جعل عملية الإنتاج ممتعة وبسيطة ✨.

 

كبداية نركز على المحتوى، بحيث يكون جديد وشيّق والأهم الابتعادعن الترويج المباشر. فكّر بإضافة قيمة مثل: نصائح عملية لاستخدام خدمتك أو سر يُحسّن من تجربة منتجك لكن قبل أن يأخذك الحماس لإنتاج أكبر عدد من الفيديوهات،

 

ركز معي! بنفس مقدار تأثير الفيديو على العملاء، الجمهور لا يتسامح مع الفيديو السيئ عند الإنتاج أو التعامل مع شركة إنتاج أو مستقل، تأكد من وضع معايير عالية  لتقييم دقة الصورة والصوت ومن المهم معرفة أن الفيديو يعتبر تجربة متكاملة لذلك، يجب مراجعة جودة جميع العناصر وضمان تكاملها فمثلًا، الأزياء لابد أن تكون متوافقة مع اللهجة المستخدمة.

 

إنتاج الفيديو عملية متطورة بشكل مستمر و دائمًا سوف تجد حلًا يحقق أهدافك سواءً في الدعاية أو الإعلان أو زيادة وعيّ العملاء بالعلامة التجارية أو اطلاق منتج جديد أو حتى شرح خدمة معينة. وأيضًا توجّهت بعض الشركات لاستخدام الفيديو في تدريب الموظفين. لأجل الحصول فيلم دعائي ناجح، نبدأ بتحديد نوع الفيديو المُنتج ومن الممكن تقسيمها إلى 3 أنواع:

 

أولًا: القصص السردية Narrative Stories

ولها دور مهم جدَا في إنتاج الفيلم، حيث أنها تُعيد تشكيل الأحداث وتوجّه المُشاهد إلى التفاعل، خاصةً القصص المبنية على الخيال أو الدراما أو ذات الطابع الكوميدي. مع القصص السردية قد نستخدم أسلوب الراوي Voiceover وهو يعتمد على الشخص الذي لديه موهبة في الأداء الصوتي، بحيث يقرأ نصّ مكتوب مسبقًا وعادة ما يتم تسجيل التعليق الصوتي ثم يضاف إلى الفيلم، كما أن أفلام توثيق المناسبات أو افتتاح أو تدشين منتج جديد هو فرصة دعائية قُدمت ضمن سيناريو.

 

ثانيًا: الرسوم المتحركة Animation

هي الرسوم المتحركة التي تعتمد على مبدأ معين وهو تحريك مجموعة من الصور الثابتة بشكل سريع من خلال جهاز تُوهِم المُشاهد بأن هذه الرسومات تتحرك بشكل متواصل. وتطورت هذه الصناعة بشكل مدهش والآن يتم تصمم الرسوم المتحركة عن طريق التقنيات الرقمية بدلًا من الرسم اليدوي✍. الرسوم المتحركين نوعين: 2D و 3D. بالنسبة 2D Animation يتم فيه تحريك الرسومات على محورين فقط وهو X وY وتكون بعيدة نوعًا ما عن الواقعية مثل: أفلام الكرتون القديمة، بينما 3D Animation يتم فيه تحريك الشخصيات بإضافة بُعد ثالث للمُشاهد، فالحركة تبدو أكثر واقعية والإعلانات التجارية الآن أصبح معظمها يعتمد على برامج الرسم الثلاثي الأبعاد لكي تظهر الإعلانات بطريقة جذابة✨.

 

ثالثًا: الموشن جرافيك Motion Graphic أو الفيديو جرافيكس

هي شبيه لرسوم المعلوماتية أو الإنفوجرافيك Infographic لكن باستخدام الفيديو لخلق فيلم تصوّري من خلال تحريك العناصر والنصوص الجرافيكية بأسلوب حديث وعصري، فالنهاية يظهر موشن جرافيك كفيلم قصير  يسرد المعلومات واحدة تلو الأخرى برسوم معبّرة مهمتها تقديم معلومة للمُشاهد بأبسط الطرق الممكنة. وبالطبع يُنصح بهذا الأسلوب دعائيًا ✅ عند الرغبة في إيصال المعلومات محددة للمستخدم مثل، شرح استخدام منتج أو طريقة الطلب من الموقع بحيث تصل المعلومات بالطريقة الأسهل وتحقق أهدافها دون أن تستغرق وقتًا طويلًا. ولكي ننتج موشن جرافيك نستخدم برامج معينه وأشهرها أدوبي أفتر إفيكتس Adobe After Effects و برنامج Motion من أبل Apple ويوجد برامج أخرى لتحريك 2D والكراكتر أنيميشن Character Animation، جرب اليوم خدماتنا في منصة زنك✨ لكي تسهل عليك جميع هذه المراحل ولكي تصل إلى مُقدم الخدمة الأفضل لمواصفات عملك.

لمزيد من المعلومات، تفضل بزيارتنا على منصة زنك Zinc.sa